تجربتي مع الناسور المهبلي – موقع مقالاتي

جدول المحتويات

تجربتي مع الناسور المهبلي كادت أن تدخلني في حالة اكتئاب شديدة، فبالرغم من صعوبة التجربة، إلا أنني تعلمت منها الكثير، وتعرفت على هذا المرض، والذي يعد اتصالاً يحدث لدى المرأة بين الجزء السفلي من الجهاز الهضمي والمهبل، وعند الإصابة بهذا المرض، قد يحدث تسريب لبعض مكونات الجهاز الهضمي من المنطقة السفلية، مما يؤدي إلى خروج البراز من المهبل أو وجود غازات، ومن خلال هذا المقال عبر موقع مقالاتي سوف يتم التعرف على أسباب الناسور وأعراضه وطرق علاجه.

أسباب الناسور المهبلي

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالناسور المهبلي، والتي منها ما يلي:[1]

  • صعوبة الولادة الطبيعية؛ مما يضطر الطبيب إلى صنع شق لإخراج الجنين دون أن يؤذيه، وذلك بسبب ضيق منطقة المهبل.
  • المخاض لفترة طويلة يؤدي إلى الإصابة بمرض الناسور المهبلي.
  • إصابة العضلات التي توجد في آخر المستقيم والتي تساعد على تحكم الإنسان في إمساك أو إخراج البراز.
  • الخضوع لعلاج إشعاعي لسرطان المستقيم أو عنق الرحم أو المهبل.
  • الخضوع لعمليات جراحية متكررة في المهبل أو فتحة الشرج أو المستقيم تؤدي إلى الإصابة بعدوى معينة.
  • داء كرون أيضًا قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الناسور المهبلي.
  • بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي، مثل التهاب القولون أو التهاب المعدة والأمعاء.
  • تراكم كمية البراز داخل الأمعاء بسبب الإصابة بإمساك مزمن لفترة طويلة.
  • التعرض للاغتصاب دليل شديد على الإصابة بالناسور المهبلي، وذلك نظرًا لحدوث تمزق في الأنسجة.
  • مرضى الإيدز من السيدات تجد صعوبة في القضاء على الالتهابات المهبلية، مما يزيد من خطر الإصابة بالناسور المهبلي.

شاهد أيضًا: تجربتي مع نيوهيلار وطريقة استخدام مرهم نيوهيلار لعلاج البواسير

أعراض الإصابة بالناسور المهبلي

تختلف الأعراض من سيدة إلى أخرى، ولكن يمكن إيضاح أهم الأعراض فيما يلي:[2]

  • وجود بعض الإفرازات في منطقة المهبل تتصف برائحتها الكريهة.
  • خروج البراز بشكل متكرر من المهبل تدل على الإصابة بالناسور المهبلي.
  • ظهور صديد في منطقة المهبل ويكون أصفر اللون وسيء الرائحة.
  • السلس البولي، وهو عدم القدرة على التحكم في خروج البول، بسبب ضعف عضلة المهبل.
  • الشعور بألم في المنطقة السفلية من البطن، يشبه تمامًا الألم الذي تشعر به المرأة أثناء فترة الحيض.
  • وجود التهابات في المهبل بشكل متكرر ومستمر إلى الإصابة بالناسور بسبب العدوى.
  • الشعور بغثيان مستمر دون وجود سبب واضح.
  • الشعور بألم أو حكة في منطقة المهبل، وذلك نظرًا لوجود البكتريا المتراكمة داخل المهبل.
  • الشعور بألم خلال الجماع بين الزوجين.

تجربتي مع الناسور المهبلي

تقول إحدى السيدات بدأت رحلتي مع الناسور المهبلي بمعاناة شديدة من أعراض متعددة مثل وجع قوي في البطن وشعور مستمر بالغثيان ونزول البول دون أن أشعر، أي تسرب البول، ففي بادئ الأمر لم أكن مهتمة بهذه الأعراض، حيث أنها بدأت ببساطة ولم تكن حادة أو شديدة، ولكن عندما استمرت الأعراض لفترة بدأت في القلق وشعرت أنه من الضروري الذهاب إلى طبيب متخصص لمعرفة سبب ظهور هذه الأعراض، بمجرد بدء حديثي مع الطبيب، وبعد الانتهاء من الفحص الطبي، أخبرني أنني مصابة بمرض يدعى الناسور المهبلي، نظرًا لعدم معرفتي بالمرض من قبل، فقد تمكن مني القلق والخوف.

وشعرت بالذعر من كونه مرضاً خطيراً وإلى أي مدى سوف يصل تأثيره، وعلى الفور أكد لي الطبيب أنه من الأمراض الغير خطرة، ويمكن الشفاء منه بسرعة وبسهولة، ثم أخبرني الطبيب عن سبب إصابتي بالمرض، وهو ولادتي السابقة التي أستطيع أن أصفها بأنها كانت صعبة للغاية، وإصابتي بإمساك مزمن لفترة طويلة؛ مما أدى إلى تفاقم المشكلة، وقام الطبيب بوصف علاج مناسب لي، وهو عبارة عن غسول مهبلي ومضاد حيوي، وعندما التزمت بالعلاج الذي وصفه لي الطبيب، كانت النتيجة سريعة ومرضية إلى حد كبير جدًا، وعاد كل شيء كما كان من قبل، وعدت أنا شخصياً إلى طبيعتي تمامًا مع العلاج لمدة شهرين.

شاهد أيضًا: علاج الحرقة والألم التي تتبع خروج البراز

طرق علاج الناسور المهبلي

من خلال تجربتي مع الناسور المهبلي، اكتشفت أنه لا يمكن علاجه فقط بالأدوية والعقاقير، ولكن هناك بعض الطرق الأخرى لعلاجه والتي منها الآتي:[3]

  • المضادات الحيوية: قد يقرر الطبيب استخدام المضاد الحيوي في حالة وجود تلوث أو عدوى بكتيرية في الناسور أو معالجة خراج، ومن أهمها الأدوية المضادة للبكتريا والالتهابات.
  • البروتينات الطبيعية: يقوم الطبيب باستخدام البروتينات من أجل غلق الناسور، بالإضافة إلى ملء المكان الذي أدى إلى الإصابة بهذا الناسور.
  • العمليات الجراحية: يمكن إجراء عملية جراحية من خلال منظار داخلي، أو غلق الشق الصغير عن طريق الخياطة بعدد من الغرز، ويمكن تحديد نوع الجراحة بحسب مكان الناسور ونوعه وحجمه أيضًا.
  • القسطرة البولية: وذلك من خلال قيام الطبيب بوضع أنبوبة صغيرة في المثانة حيث يتم من خلالها إفراغ البول تمامًا حتى يختفي الناسور ويعالج الجسم نفسه بشكل تلقائي دون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية.

طرق علاج الناسور المهبلي

مضاعفات الناسور المهبلي

هناك بعض المضاعفات التي قد تظهر على المرأة نتيجة الإصابة بالناسور المهبلي، وهي:[4]

  • عدم القدرة على التحكم في البراز
  • ظهور قرح شديدة داخل قناة المهبل.
  • الإصابة بشلل في القدم نتيجة تلف وضعف الأعصاب.
  • ظهور خراج نتيجة التهاب الناسور، وثلثي هذه الحالات قد ينقطع الحيض عنها.
  • التهابات المسالك البولية، والتي قد تحدث مشكلة أثناء التبول.

شاهد أيضًا: تجربتي مع نزيف البواسير

هل الناسور المهبلي يمنع الحمل

من الوارد جدًا أن يؤثر مرض الناسور المهبلي عند معظم السيدات على فرصة الحمل والإنجاب، حيث إنه يقلل نسب الخصوبة لدى النساء، ولقد تم إجراء دراسة على ثلاثين امرأة مصابة بمرض الناسور المهبلي، والتي أثبتت أن حوالي 55% من السيدات اللاتي حالفهن الحظ وحملن بعد الشفاء من مرض الناسور المهبلي بشكل مباشر، عانين من الإجهاض المتكرر أو على الأقل الإجهاض أول حمل بعد الشفاء مباشرةً، كما أثبتت الدراسة أيضًا على بعض هذه الحالات أن الإصابة بهذا المرض قد تزيد من احتمالية وفاة الجنين أو الإجهاض أو الإصابة بالعقم.[5]

وفي الختام يكون قد تم التعرف على تجربتي مع الناسور المهبلي، فقد تفكر المرأة دائمًا في حل مشكلة الناسور باستخدام الأدوية الطبية بدون اللجوء إلى عملية جراحية، ولكن من خلال تجربتي اتضح لي أنها مجرد محاولات لا تجدي نفعًا، بل إنها تساعد فقط على التخفيف من حدة الألم،  ولكن لا تساعد في التخلص من الناسور بشكل نهائي.

المراجع

  1. ^
    mayoclinic.org , أسباب الناسور المهبلي  , 19/09/2022
  2. ^
    webmd.com , أعراض الإصابة بالناسور المهبلي , 19/09/2022
  3. ^
    my.clevelandclinic.org , طرق علاج الناسور المهبلي , 19/09/2022
  4. ^
    ncbi.nlm.nih.gov , مضاعفات الناسور المهبلي , 19/09/2022
  5. ^
    pubmed.ncbi.nlm.nih.gov , هل الناسور المهبلي يمنع الحمل , 19/09/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.