أخبارمال وأعمال

خرابيش إقتصاد – أسعار النفط تواصل الصعود لأعلى مستوياتها في أعوام بدعم شح

© Reuters. مصفاة نفط تابعة لشركة توتال الفرنسية – صورة من أرشيف رويترز.

طوكيو (رويترز) – صعدت يوم الاثنين، لتواصل مكاسبها من الأسبوع الماضي وتبلغ أعلى مستوياتها في عدة سنوات مع استمرار شح الإمدادات العالمية في ظل الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من العالم مع انتعاش الاقتصادات من الركود الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 62 سنتا بما يعادل 0.7 بالمئة إلى 84.38 للبرميل بحلول الساعة 0646 بتوقيت جرينتش بعد ارتفاعها 1.5 بالمئة يوم الجمعة. ولامست في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2014 عند 84.76 دولار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام 56 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 86.09 دولار للبرميل بعد مكاسب الجمعة الماضية التي بلغت 1.1 بالمئة. وبلغ العقد في وقت سابق أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2018 عند 86.43 دولار.

وقال تيتسو إيموري الرئيس التنفيذي لإيموري فاند مانجمنت “مع الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وسط شح المعروض، ما زال توجه سوق النفط قويا إلى حد ما، مما دفع بعض المضاربين إلى التخلي عن مراكز البيع”.

بعد أكثر من عام من انخفاض الطلب على الوقود، عاد استهلاك البنزين ونواتج التقطير ليتماشى مع متوسطات خمس سنوات في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم.

في غضون ذلك، قلصت شركات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي للمرة الأولى في سبعة أسابيع، حتى مع ارتفاع أسعار النفط، بحسب ما قالته شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز (NYSE:) في تقريرها الذي يحظى بمتابعة عن كثب يوم الجمعة.

كما تدعمت أسعار النفط بفعل المخاوف حيال النقص في الفحم والغاز بالصين والهند وأوروبا، مما دفع إلى التحول إلى الديزل وزيت الوقود لتوليد الطاقة.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية)

توضيح المخاطر: Fusion Media would like to remind you that the data contained in this website is not necessarily real-time nor accurate. All CFDs (stocks, indexes, futures) and Forex prices are not provided by exchanges but rather by market makers, and so prices may not be accurate and may differ from the actual market price, meaning prices are indicative and not appropriate for trading purposes. Therefore Fusion Media doesn’t bear any responsibility for any trading losses you might incur as a result of using this data.

Fusion Media or anyone involved with Fusion Media will not accept any liability for loss or damage as a result of reliance on the information including data, quotes, charts and buy/sell signals contained within this website. Please be fully informed regarding the risks and costs associated with trading the financial markets, it is one of the riskiest investment forms possible.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى