أخبارمال وأعمال

خرابيش إقتصاد – تحول دراماتيكي بعد تغريدات السفارات بواسطة Investing.com

© Reuters.

Investing.com – عندما تختلط السياسة بالاقتصاد يكون الناتج عادة غير متوقع. فبينما كانت تعمق جراحها عقب تسجيل مستويات متدنية قياسية جديدة صباح اليوم الإثني عقب تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على وقع قراره بطرد سفراء دول غربية.

يبدو أن الليرة التركية قد بدأت في لملمة أشلائها، لتنجح في تقليص جانبًا كبيرًا من خسائرها بعد تسريبات تفيد أن مسؤولين أتراك يبذلون جهودًا حثيثة لوقف تنفيذ القرار. إلا أنه ومع ظهور تغريدات من العديد من السفارات الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية تفيد بتمسك تلك الدول بعلاقتها الدبلوماسية مع تركيا، بدى وأن الليرة قد عادت للحياة.

تغريدات

قالت وسائل إعلام تركية حكومية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “رحب” بتصريحات عدة سفارات غربية من بينها الولايات المتحدة يوم الاثنين بأنها تلتزم باتفاقية دبلوماسية تقضي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولة المضيفة.

وتم الإدلاء بهذه التصريحات في وقت متزامن تقريبًا على Twitter حيث دخل أردوغان اجتماعًا لمجلس الوزراء لمناقشة طرد السفراء من 10 سفارات، في خطوة من شأنها أن تفتح أعمق خلاف دبلوماسي بين تركيا والغرب منذ 19 عامًا في السلطة.

وقالت سفارة الولايات المتحدة على تويتر: “لاحظت الولايات المتحدة أنها تحافظ على الالتزام بالمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية”.

أرسلت كل من كندا وهولندا ونيوزيلندا رسالة مماثلة، بينما أعادت النرويج والسويد والدنمارك وفنلندا تغريد الرسالة الأمريكية، ولم يصدر أي بيان واضح من السفارات الألمانية أو الفرنسية على موقع تويتر.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية نقلا عن مصادر في الرئاسة أن أردوغان “رحب” بهذه التصريحات، ووصفت الأناضول ومحطة تي آر تي تصريحات السفارات بأنها “خطوة إلى الوراء”.

تسلسل

  1. الخميس 21 اكتوبر.. الليرة تسجل مستويات متدنية قياسية بعد قرار المركزي التركي بخفض الفائدة 2% إلى 16%
  2. الجمعة 22 أكتوبر.. الليرة تعمق خسائرها بعد إدراجها بالقائمة الرمادية للدول التي ترعى الإرهاب وغسيل الأموال من قبل منظة أوروبية.
  3. السبت 23 أكتوبر .. الرئيس التركي يصدر قرار بطرد سفراء 10 دول أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية

الإثنين 25 أكتوبر ..

التعاملات المبكرة الليرة تصل إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق 9.8522ليرة / دولار وتنخفض في حدود 2.5%

الليرة تقلص تراجعاتها مع تسريبات بشان جهود الساسة الاتراك في وقف القرار وتنخفض في حدود 1.2%

في هذه اللحظات، تتحول الليرة إلى الارتفاع مقابل بعد تغريدات السفارات الغربية وترتفع إلى 9.5627 ليرة / دولار بنسبة 0.14%.

وسجل التركي خلال تلك اللحظات مستويات ليرة 555.468 بارتفاع 0.36%، بينما ارتفع في التعاملات المبكرة بأكثر من 2%.

مزيدًا من التفاصيل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم السبت إنه أمر وزارة الخارجية بطرد سفير الولايات المتحدة وتسعة سفراء لدول غربية أخرى لدعوتهم للإفراج عن رجل الأعمال التركي عثمان كافالا.

ومن بين هؤلاء السفراء، سبعة يمثلون دول حليفة لتركيا في حلف شمال الأطلسي وسيؤدي طردهم، إن تم، إلى إشعال فتيل أكبر أزمة مع الغرب طوال 19 عاما من حكم أردوغان.

الأسوأ

وسجلت الليرة التركية بالتعاملات المبكرة اليوم الإثنين أدنى مستوياتها على الإطلاق بعد تسجيل مستويات 9.85 ليرة/ دولار، نزولا بنسبة 2.5%.

وبنهاية تعاملات يوم الجمعة 22 أكتوبر، أغلقت الليرة التركية عند مستوى قياسي متدني جديد، كان الأدنى على الإطلاق مقابل الدولار، عقب قرار خفض الفائدة بواقع 2%.

بينما تتجه الليرة التركية صوب تسجيل أسوء أداء شهر منذ سنوات مقابل الدولار الأمريكي، بعد تسجيل 13 تراجعا خلال تعاملات الشهر بينما تتبقى بضعة جلسات.

وتعد الليرة من بين أسوء عملات الأسواق الناشئة أداءا منذ بداية العام الجاري 2021، بخسائر تقترب من الـ30% منذ بداية العام.

ونزلت الليرة مقابل الدولار من مستويات 8.8505 ليرة/ دولار خلال تعاملات 30 سبتمبر إلى المستويات الحالية 9.8093 ليرة/ دولار، بخسائر تتجاوز 10% خلال أكتوبر.

لماذا يحدث؟

منذ 4 سنوات تم احتجاز عثمان كافالا (64 عاماً) وراء القضبان منذ عام 2017 من دون أن تتم إدانته. ويواجه كافالا عدداً من التهم على خلفية احتجاجات جيزي عام 2013 ومحاولة الانقلاب عام 2016.

واعتبرت مجموعة أوراسيا أن أردوغان يواجه خطر جر الاقتصاد التركي إلى أزمة من صنع الرئيس. بينما دعى الجزب الجمهوري المعارض أردوغان إلى حل المشكلات الاقتصادية للبلاد بدلا من طرد السفراء وافتعال مشكلة مع الغرب.

وقال مسؤولون بالحزب الجمهوري المعارض أن أردوغان يقود تركيا نحو جرف.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى