أخبارمال وأعمال

خرابيش إقتصاد – تفاصيل خطط الترويج وتنشيط السياحة خلال الفترة المقبلة

ترأس، مساء الاثنين، الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار اجتماع مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي. 

 

واستهل الدكتور خالد العنانى الاجتماع بالترحيب بعمرو القاضى الرئيس التنفيذى للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحى فى أول جلسة للمجلس يحضرها بعد توليه مهام منصبه فى نهاية سبتمبر الماضى، متمنيًا له التوفيق والنجاح فى تنفيذ وإنجاز المهام والمسئوليات التى تقع على عاتقه على أكمل وجه خلال الفترة المقبلة. 

 

كما تقدم الوزير بالشكر لأحمد يوسف مساعد الوزير للتنشيط السياحى على كل ما بذله من جهود خلال فترة تكليفه بمهام الرئيس التنفيذى للهيئة، لافتًا إلى أهمية استمراره فى بذل مزيد من الجهود خلال الفترة القادمة لدعم ما تقوم به الوزارة فى ملف التنشيط والترويج للمقصد السياحى المصري. 

 

وأكد الدكتور خالد العنانى على أهمية التكاتف وتعزيز مزيد من التعاون والتنسيق الدائم والمستمر بين كافة قيادات الوزارة والهيئة والأطراف ذات الصلة بهذا الملف للعمل سويًا بما يساهم فى دفع وتنشيط حركة السياحة الوافدة لمصر واستعادة مصر لمكانتها التنافسية بين مصاف الدول السياحية. 

 

كما قام الوزير بعرض بعض مستجدات العمل السياحى خلال الفترة المقبلة، لافتًا إلى أنه بدءًا من شهر نوفمبر المقبل سيتم العمل بقرار تطبيق الحد الأدنى مقابل الإقامة فى المنشآت الفندقية والذى يتم بالتوازى مع إجراءات إعادة تقييم الفنادق وذلك فى إطار العمل على ضمان جودة الخدمات المقدمة للسائحين فى مصر. 

 

كما أكد الدكتور خالد العنانى على حرص الوزارة الشديد على التأكد من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية فى جميع المنشآت الفندقية والسياحية والمتاحف والأماكن الأثرية بكل دقة وصرامة حفاظًا على سلامة المواطنين والعاملين بالقطاع والسائحين. 

 

وعن المشاركات السياحية الدولية خلال شهر أكتوبر الجارى، استعرض الوزير فى إيجاز الفعاليات الهامة التى تضمنتها زيارته الأخيرة للعاصمة الفرنسية باريس للمشاركة فى فعاليات المعرض السياحى الدولى IFTM TOP RESA، وكذلك فوز الجناح المصرى المشارك فى المعرض السياحى الدولى UITM الذى انعقد فى العاصمة الأوكرانية كييف بجائزة أفضل جناح مشارك بالمعرض. 

 

كما لفت الوزير إلى استلام أول ملحقين سياحيين يتم تعينهم بالمكاتب السياحة الخارجية منذ تعيين أخر ملحق عام 2017 العمل فى كل من برلين ولندن، لافتًا إلى أنهم من العناصر المتميزة والمشهود لها بالكفاءة من أبناء الوزارة. 

 

وخلال الاجتماع، تحدث الوزير عن مشاركة مصر المتميزة فى إكسبو دبى 2020 والذى تم افتتاحه أول أكتوبر، موجهًا الشكر لوزارة التجارة والصناعة على هذه الفرصة، وكذلك للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحى والمجلس الأعلى للآثار لما قاموا به لإظهار الجناح المصرى بالشكل اللائق. 

 

وأشار إلى بروتوكول التعاون الذى تم توقيعه أمس بين كل من المجلس الأعلى للآثار والمجلس الأعلى للجامعات للاستفادة من الطلاب الوافدين الدارسين فى مصر فى الترويج السياحى لمصر من خلال منحهم مزايا عديدة تساهم فى تعزيز شعورهم بأنهم فى بلادهم واستثمار وجودهم سياحيًا والعمل على نقل انطباعاتهم فى مصر إلى بلادهم. 

 

ووجه الوزير بأهمية قيام الهيئة ببحث سبل الاستثمار السياحى والاستفادة من المعرض الأثرى المؤقت “رمسيس وذهب الفراعنة” والمقرر افتتاحه بمتحف هيوستن للعلوم الطبيعية بالولايات المتحدة الأمريكية فى نوفمبر القادم وخاصة فى ظل قيام الوزارة بتخصيص جناح خاص للهيئة بهذا المعرض من خلال عرض مجموعة من المواد الدعائية من صور وفيديوهات للترويج للمقصد السياحى المصرى وإبراز المنتجات السياحية المتنوعة التى يتمتع بها. 

 

وتطرق الاجتماع لعرض ومناقشة الاستعدادات والتجهيزات الخاصة بالمشاركة المصرية فى فعاليات بورصة لندن الدولية للسياحة WTM) World travel Market 2021) والتى ستنطلق فعالياتها فى نوفمبر بالعاصمة البريطانية لندن. 

 

وخلال الاجتماع، تم مناقشة الإجراءات التى من المقرر اتخاذها خلال الفترة المقبلة للبدء فى اختيار الشركة الدولية التى سيتم التعاقد معها لتنفيذ الحملة الترويجية الدولية لمصر خلال الثلاث سنوات المقبلة من خلال اختيار أفضل العروض المقدمة فنيًا وماليًا. 

 

كما تم عرض ومناقشة بعض الموضوعات التى تم عرضها على لجنة خبراء الترويج السياحى وتوصيات اللجنة بشأنها والتى من بينها الأحداث الداخلية التى يتم تنظيمها أو رعايتها حتى شهر ديسمبر المقبل، وكذلك خطة المشاركة فى المعارض والمؤتمرات السياحية الدولية خلال الست أشهر القادمة. 

 

وتم أيضًا مناقشة استعدادات الوزارة للاحتفالية المقرر تنظيمها خلال الفترة المقبلة بمحافظة الأقصر للترويج السياحى لها والتى تتم على قدم وساق، كما تم بحث مقترح تنظيم احتفالية كبرى بمناسبة العام الجديد، وكذلك رعاية الوزارة لمجموعة من الأحداث التى تهتم بالسياحة الميسرة. 

 

وكذلك تم مناقشة إعداد برنامج خاص للترويج لعام 2022 والذى سيكون عامًا هامًا ومميزًا بالنسبة لمصر حيث سيشهد مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون وكذلك مرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة (الهيروغلفية)، وافتتاح المتحف المصرى الكبير. 

 

كما تم مناقشة إطلاق بعض الحملات الدعائية الإلكترونية للترويح السياحى لمصر خلال الموسم السياحى الشتوى فى بعض الأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة الوافدة إلى مصر، وكذلك التعاون مع كبار منظمى الرحلات لإطلاق بعض الحملات الترويجية المشتركة، وتنظيم مجموعة من الزيارات التعريفية لبعض الكتاب والصحفيين فى هذه الدول. 

 

كما تم إحاطة المجلس بقرار المجلس الأعلى للآثار فيما يخص اللائحة الجديدة للتصوير السينمائى والإعلامى فى المناطق الأثرية والمتاحف. 

 

وبحث بعض المقترحات الخاصة بالترويج لمدينة سانت كاترين فى إطار مشروع تطوير موقع “التجلى الأعظم” فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين من خلال إعداد فيلم ترويجى يلقى الضوء على مقومات هذه المدينة، وتنظيم الوزارة لاحتفالية كبرى بها بالتعاون مع وزارة الثقافة ومحافظة جنوب سيناء خلال الفترة المقبلة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى