أخباركورة وملاعب

خرابيش كورة – الوطن سبورت | المحكمة الرياضية تؤيد تغريم الزمالك مليون يورو





06:03 م | الأربعاء 27 أكتوبر 2021

المحكمة الرياضية تؤيد تغريم الزمالك مليون يورو في قضية محمد إبراهيم

محمد إبراهيم

أعلن نصر الدين عزام المستشار القانوني، لنادي الزمالك، تلقيه خطابًا رسميًا من المحكمة الرياضية الدولية «كاس»، يفيد بتأييد تغريمه مليون يورو لصالح نادي ماريتيمو البرتغالي في قضية محمد إبراهيم، التي تعود إلى عام 2014 ـ2015.

وقال عزام في تصريحات خاصة لـ«الوطن سبورت»: «تلقينا خطابًا من المحكمة الرياضية الدولية يفيد بتغريمنا مليون يورو لصالح نادي ماريتيمو البرتغال في قضية محمد إبراهيم».

وأضاف عزام: «نحاول الاتفاق على جدولة المبلغ مع نادي ماريتيمو». 

وكان محمد إبراهيم قد رحل من نادي الزمالك إلى نادي ماريتيمو البرتغالي، موسم 2014، وخاض 8 مباريات مع الفريق البرتغالي ثم عاد إلى القلعة البيضاء لكنها لم تسدد قيمة عودته.

المحكمة الرياضية الدولية تؤيد تغريم نادي الزمالك لصالح ماريتيمو البرتغالي

وذكرت صحيفة «Publico» البرتغالية، أن المحكمة الرياضية الدولية «كاس»، أيدت حكم الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، بتغريم نادي الزمالك مليون يورو لصالح نادي ماريتيمو البرتغالي، في قضية محمد إبراهيم لاعب الفريق السابق، بالإضافة إلى الفوائد.

 

                        المحكمة الرياضية الدولية «كاس»

تغريم نادي الزمالك مليون يورو لصالح ماريتيمو البرتغالي

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، قد أصدر قرارًا بتغريم نادي الزمالك مليون يورو لصالح نادي ماريتيمو البرتغالي في قضية محمد إبراهيم لاعب القلعة البيضاء السابق، يوم 10 أكتوبر الماضي، وذلك بسبب عدم سداد قيمة عودة محمد إبراهيم للنادي.

واستأنف نادي الزمالك على حكم الاتحاد الدولي لكرة القدم في تلك القضية، قبل أن تؤيد المحكمة الرياضية الدولية قرار «فيفا»، بعد عدم التزام القلعة البيضاء في دفع 350 ألف يورو مقابل الحصول على خدمات محمد إبراهيم.

وقال ألميدا المحامي في قضية ماريتيمو ونادي الزمالك: «هذه نتيجة ممتازة، بعد قضية استمرت طويلًا، كانت مقسمة على مرحلتين ولكن في النهاية، حصل ماريتيمو على حقه في الحصول على مبلغ إضافي مقابل عودة اللاعب إلى الزمالك».

ورحل محمد إبراهيم عن نادي الزمالك في الموسم الماضي صوب نادي سيراميكا كليوباترا، بعدما قضى 10 أعوام داخل القلعة البيضاء.

 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى