هل القولون العصبي يسبب خفقان في القلب

جدول المحتويات

هل القولون العصبي يسبب خفقان في القلب، يُعدُّ خفقان القلب هو شعور مزعج بزيادة قوة وسرعة ضربات القلب، وهناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الشعور بخفقان القلب، وعبر هذا المقال سوف يتحدث موقع مقالاتي عن القولون العصبي بشكل تفصيلي، والتطرق لذكر أسباب حدوث القولون العصبي، وما هو علاج الخفقان الناتج عن القولون العصبي بشرح تفصيلي.

ما هو القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي هي مشكلة تؤثر على الأمعاء الغليظة، ويمكن أن يسبب تقلصات في البطن وانتفاخ وتغيير في عادات الأمعاء، حيث  يعاني بعض الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب من الإمساك والبعض الآخر من الإسهال، ويمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، ولا يوجد علاج لمرض القولون العصبي، لكن بعض التغييرات والعلاجات البسيطة في نمط الحياة عادة ما تجعل الأعراض أفضل بكثير.[1]

شاهد أيضًا: تجربتي مع استئصال القولون

هل القولون العصبي يسبب خفقان في القلب

إذا تُرك القولون العصبي دون علاج يمكن أن يؤثر على نظام القلب والأوعية الدموية، مما يؤدي إلى خفقان القلب أو تسارع ضربات القلب، والسبب هو أن القولون العصبي يمكن أن يؤثر على امتصاص العناصر الغذائية بما في ذلك امتصاص الجسم للمغنيسيوم وفيتامينات ب التي تؤثر على إيقاع القلب، ويمكن أن يؤدي إلى فرط نمو البكتيريا السيئة في الأمعاء، بالإضافة إلى الالتهاب الذي يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب.

والجدير بالذكر أن أعراض القولون العصبي تختلف بشكل كبير من شخص لآخر إذ يعاني بعض الأشخاص من أعراض شديدة، بينما يعاني البعض الآخر من أعراض قليلة على الإطلاق، ولكن بشكل عام تشمل أعراض القولون العصبي آلامًا مزمنة في البطن مع عادات الأمعاء  غير المنتظمة بما في ذلك الإسهال والإمساك، ويمكن أن يؤدي القولون العصبي إلى حدوث حرقة في المعدة، والغثيان، والانتفاخ، وانتفاخ البطن.[2]

شاهد أيضًا: اعراض القولون العصبي عند النساء الحوامل

أسباب حدوث القولون العصبي

تختلف النظريات حول أسباب متلازمة القولون العصبي ولا يزال البحث يتطور، وما يعرفه العلماء هو أن بعض الأشخاص معرضون وراثيًا لتطوير متلازمة القولون العصبي، بالإضافة إلى ذلك من المرجح أن يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أعدادًا مرتفعة من الخلايا الليمفاوية خلايا الدم البيضاء، والخلايا البدينة، والسيتوكينات المؤيدة للالتهابات، والتي تشير جميعها إلى استجابة مناعية معوية نشطة، وفيما يلي العديد من العوامل البيولوجية والبيئية التي تصيب القولون العصبي:[2]

  • الالتهابات المعوية: يمكن أن يتطور القولون العصبي بعد الإصابة بحشرة معوية مثل فيروس أو طفيلي أو بكتيريا مثل القولون العصبي بعد العدوى.
  • فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة أو فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة: هذه حالة شائعة جدًا حيث يوجد نمو جرثومي متزايد في الأمعاء الدقيقة، وتُعرف هذه الحالة على نطاق واسع باسم خلل في فلورا الأمعاء ويمكن تشخيصها باختبار التنفس وعلاجها بمضادات حيوية معينة أو مضادات عشبية للميكروبات.
  • الأدوية: يجب سؤال المرضى عن الأدوية التي يتناولونها بما في ذلك المضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، والأسبرين، والمنشطات، والملينات، وحبوب منع الحمل، والأدوية المانعة للحموضة كل هذه الأدوية يمكن أن تؤثر على فلورا الأمعاء وبطانة الجهاز الهضمي.
  • التمثيل الغذائي غير المناسب للكربوهيدرات: إذا كان الجسم يعاني من صعوبة في هضم واستقلاب الكربوهيدرات، فيمكن أن يساهم في زيادة نفاذية الأمعاء التي يمكن أن تؤدي إلى متلازمة القولون العصبي.

أسباب حدوث القولون العصبي

شاهد أيضًا: الفرق بين القولون العصبي والهضمي

علاج الخفقان الناتج عن القولون العصبي

أحد أخطر الأعراض غير المعدية المعوية للقولون العصبي هو خفقان القلب، والجدير بالذكر أنّ من الممكن أنّ يحدث خفقان القلب عندما يتراكم الضغط في البطن أثناء عملية الهضم وخاصة في مرضى القولون العصبي، ويمكن أن تدفع غازات وحمض المعدة الزائدة ضد عظمة القص مسببة ضغطًا على الصدر كرد فعل، فيقوم القلب بتعويض هذا الضغط عن طريق الخفقان وبالتالي الحفاظ على وظيفته الطبيعية طوال هذا الضغط قصير المدى، في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي غازات الأمعاء المفرطة إلى الضغط على عصب Vagas مما يؤدي إلى خفقان القلب بدوره، ويمكن علاج الخفقان من خلال تجنب والابتعاد عن تناول الأطعمة والأغذية التي تهيج القولون، وتجنب العناصر الغذائية التي من المحتمل أن تسبب الخفقان والإسهال والغازات والانتفاخ ورفرفة الصدر.[3]

شاهد أيضًا: الفرق بين أعراض الزائدة والقولون

كيف افرق بين اعراض القولون والقلب؟

يوجد تأثير واضح وملائم سريريًا لوظائف الأمعاء على امتصاص الأدوية والعلاجات الفموية من ناحية، ومن ناحية أخرى تحدد القناة الهضمية كمية المغذيات التي يتم امتصاصها، وتلعب دورًا رئيسيًا في أمراض التمثيل الغذائي، يبدو أن المرضى الذين يعانون من أمراض الأمعاء الالتهابية أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب التاجية، على الرغم من انخفاض انتشار عوامل الخطر التقليدية، ويُدرج فيما يلي كيف افرق بين اعراض القولون والقلب بشكل تفصيلي:[4]

  • النوبة القلبية تحدث ألماً في الصدر يوصف غالبًا بأنه ضغط، أما أعراض القولون هو الإحساس بألم حارق ناتج عن ارتداد الحمض.
  • يأتي الألم ويختفي ولكنه يستمر لأكثر من بضع دقائق، أما الألم في القولون العصبي فهو مستمر لوقت طويل.
  • لا تسبب النوبة القلبية الانتفاخ أو التجشؤ، ولكن يمكن أن تحدث مع أعراض القولون العصبي.

وبهذا القدر نصل لختام مقال هل القولون العصبي يسبب خفقان في القلب، والذي تناول في محتواه التعريف بالقولون العصبي بكل تفصيلي، والتطرق لذكر كيف أفرق بين أعراض القولون والقلب، وما هي طرق الوقاية من تأثير القولون العصبي على القلب بشرح مٌفصل.

المراجع

  1. ^
    patient.info , Irritable Bowel Syndrome , 17/09/2022
  2. ^
    healthydirections.com , IBS, Leaky Gut Syndrome & Your Heart , 17/09/2022
  3. ^
    epainassist.com , Can IBS Cause Heart Palpitations? , 17/09/2022
  4. ^
    medicalnewstoday.com , Is it a heart attack or heartburn? , 17/09/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.